Home / بالعاميةthoughts / اعذرني يا قلبي

اعذرني يا قلبي

بوقف بمطرح بحس حالي مش طايرة ولا حتى واقفة ما بعرف اذا انا بين السما والأرض، وصرت حافة تحت مش معروف شو في او صرت بالفضاء، بس لا مش بالفضاء في ألوان الدنيا مش سودا، بس مش طايرة، بعدو في شي جامد تحت اجري، واقفة وفِي اشيا عّم تتحرك، وما بعرف اذا انا كمان عّم أتحرك، نسيت اذا انا كنت ماشية من الأساس.
بس انا شو عّم اعمول هون، ليه واقفة ليه ماشية وين انا، مين هول يلي حواليه ناس بشر، ناس من الفضاء ناس عايشة ميتة، في حدا بس كمان ما بعرف مين هيدا الحدا.
مين أنتَ؟ مين انت ِ؟ حدا سامعني؟ اصلان انا عّم احكي ليه؟ عّم اصرخ؟ شايفني !
انا متواجدة انا بهيدا المطرح معقول صرت غير مرئيّة! ما بعرف في شي غريب عّم بصير وبس هلقد في اعرف!
برجع شوي بالوقت مع حالي بذكر أني كنت قعدة مطرح في حدي ناس بعرفون كنت عّم جرب احكي بس ما انتبهت اذا كل الأحرف طلعو من تمي وعملو كلمات مفهومة، كنت عّم احكي وحس او في نظرات غريبة ما كنت افهم ليه ناس هيك عّم تتطلع في !
جربت اضحك وخبر نكتة بركي الناس بتضحك لقيت في نظرة غضب ونظرة استهزاء وحدا كأنو مستغرب يلي عّم بصير، رسمت ابتسامة صغيرة ع شفافي ما عرفت اذا حدا شافها او انتبهلا، خايفة كوّن ما رسمت ولا ابتسمت، مش قادرة هلق كمان ابتسم ، بدّي احكي خبر هول يلي عّم يمشو أني شايفتون، انا هون! انا هون ، أنتَ احكيني رد علي ايه عّم اتحشر فيك بس المهم ترد علي شايفني سامعني. ما بعرف صمت فجأة متل قبل مطرح ما كنت قعدة فجأة كلها سكتت لتاني مرة بتسكت التاني بشوف خيالات، خيالات عّم بتصير سريعة أسرع أسرع عّم بتطير انا عّم تطير لا هني عّم بيطيرو انا عّم طير خيالات سريعة، وصلت لفوق لسما، لا لا ما وصلت صعبة أوصل، بعدني محلي! واقفة رجعت على الكرسي قاعدة بنفس المطرح، ايه ايه سقيني شربة مي عطشانة كيف عرفت ؟ أكيد سمعتني؟ الي انا ألمي شو بك ما بدك تشربني عطيني المي، حركت أيدي لقدام بركي بيوقف وبشوفها اذا ما سمعني، عطيها لغيري، يمكن هيدي الست هي طلبتها قبلي ، عّم تتضحك صوت ضحكتها عالي! معقول مش شايفتني ولا حاسي بـ يلي عّم بصير في، بلا قلب، برجع صرخ بدّي مي شربوني مي عطوني، للحظة غمضت عيوني يمكن انا نايمة، لا مش نايمة ما غمضت عيوني فائقة، بدّي احكي سمعوني، رجعت صرت بالشارع . يييه كيف عّم انقول من مطرح ل مطرح أكيد حلم ، راح فتح عيوني، فتحتون، ما صار شي ما في شي اتغيير، مش حلم هيدا! طيب شو هيدا ! راح ارجع جرب اصرخ وعيط، في وحدة هون راح أوقف بوجها وسكر عليها طريق بركي بتنبه أني هون، مرقت كيف مرقت انا هون هون موجودة !
رجعت قعدة رجعت واقفة رجعت قعدة رجعت واقفة، خلص زهقت شو عّم بصير.
بدّي ابكي بس الدمعة مش عّم تنزل، بدّي احكي بس الكلمات وقفت محلها، في حافة هون راح قرب عليها. راح قرب عّم قرب خلوني قرب، وين راحت الحافة هلق كانت هون.
– ما رحت الحافة.
كيف ؟ مين ، مبلى راحت انا شفتها
– انت اصلان ما فيكي تشوفي.
عميت لا ما بدّي يا الله ، من شوي كنت عّم شوف ناس وألوان ، وكان في ست هون، وينها الست كيف اختفت؟ وين الألوان وين راحوا
-صعبة تشوفي، وصعبة تسمعي
انا عّم أسمعك
-لا انت مش عّم تسمعيني
انت مين ؟
– شو بدك مين انا، لان هلق تذكرتي تسألي مين انا !
ليه انا كمان مش ذاكرة ، انا أكيد نايمة وعم احلم بدّي فتح عيوني
-لا انت مش عّم تحلمي انت واعية
لا مش واعية، يا ناس ارجعو وارجعو سمعوني يا ناس شوفوني يا ناس
-ما حدا راح يرد
ليه ؟
-انت قادرة تشوفيني
لا
-بس انت قادرة تسمعيني
صح
-انا هيدا القلب يلي صارلو كتير بيحكي انو تعب، وصارلو كتير بيصرخ عطشان بدو شربة مي، وكل ما تحملي كاسة المي تعطيها للقهر يلي طول الوقت عّم يضحك وكان عّم يضحك عليكي، انا هيدا القلب يلي كنت ع طريقك بركي بتحسي بوجودي، بس ابدا كنت تمشي ولا تعمليلي اعتبار! انا تعبت ومن دون دقاتي مش راح تكون ولا بأي مطرح مين يلي عّم بتشوفي.
-بتحكي؟
انا صرلي كتير بحكي بس ما حدا بيسمعني أنيني بليل بيكون عالي وكتير عالي بس حتى انت ما بتسمعي، شفتي الحالة يلي انت فيها، هيدي حالتي انا مش انت، انت هلق قاعدة مع رفقاتك صح عّم تحكي والحكي مش مفهوم المهم احرف بيعملو كلمات مش ضروري جمل صحيحة بس انك حكيتي! وراح ضلك هيك بلا احساس، لا انا حتى شربة المي ما سقيتني ياها، وهلق نشف قلبي وما عدا في شي يشفيني، تعبت وختيرت، وانت بعدك محلك صافنة مش قادرة تقولي خلص ! انا راح فل اقعود ع جنب هلق ع هيدك الحافة راح رجعك قاعدة مع رفقاتك، بس مش راح ساعدك تحكي!
#إيناس_تميم #لبنان
الثلاثاء ٣٠/١/٢٠١٨

3 comments

  1. 从百度点进来的,学习学习,呵呵!

  2. 到你的博客走一趟,如同阳光洒在我脸上,心里暖洋洋!

  3. 这里真心不错,每次来都有新收获!

Leave a Reply

%d bloggers like this: