Home / Microthoughts / البوكيمون يمتاز بصحة جيدة بعد عشرين سنة

البوكيمون يمتاز بصحة جيدة بعد عشرين سنة

تم نشر هذا المقال  في 26/08/2016، عبر موقع:

the link ،Girms.me

كيف سيكون البوكيمون بعد عشرين سنة، هل مازال بكاتشيو يمتاز بالصحة الجيدة ومازال يانعاً ويافعاً يستطيع ان يجري بالسرعة نفسها، ويلعب ويختفي كما كان في السابق، ما نراه اليوم بأن عائلة البوكيمون قد خرجت من اطار الشاشة الى الطرقات والاماكن العامة وحتى داخل المباني او المكاتب، او حتى داخل الدوائر الرسمية.

خرج البوكيمون من اطار الشاشة التلفزيونية الى الشارع وخرج معه جيل جديد لم يشاهده سابقاً ومعه جيل كان يرغب وهو في صغره بأن يلتقي ب بكاتشيو، وهاهي شركة النيتاندو تخرجه بعد عشرين سنة الى العلن مع استخدام تقنية augmented reality  التي تعمل على تصوير واقع مشابه للحقيقة حسب التقني في برمجة التطبيقات على الهواتف النقالة “رضا زهر الدين” الذي تحدث عن مميزات هذا التطبيق عن غيره من التطبيقات أشار انه يتميز بالنقل المباشر للحدث من اسقاط الصور الخيالية المتحركة وانتقالها من مكان الى أخر مع رصد مباشر للاماكن التي تتبع خريطة google Map  عبر تحديد ال Geo-Location التي تحتوي على المتغيرين ال longitude و ال latitude ، لتحديد خطوط الطول والعرض للمكان ونقطة تواجد المستخدم، هذه الخريطة اي ال google map التي عادة تُستخدم للدلالة على الاماكن وتُسهل التنقل في الشوارع او المناطق التي لم يتم زيارتها مسبقاً مثلاً وتتميز باختيار الية التنقل عبارة السيارة او مشياً على الاقدام، وهذه المميزات أفادت تطبيق البوكيمون كثيراً لانها تعتمد على المشي والبحث  من مكان الى مكان وهناك مسافات يجب على اللاعب أن يجتازها لكي يستطيع التقاط البوكيمون او الطابات الخاصة، هذا التطبيق هو الذي يُحدد هذه المسافة والا لن يستطيع المُستخدم من الالتقاط.

ومن الجزء التقني للتطبيق الى رأي المستخدمين للتطبيق  “يارا” أفادت بأنها استطاعت التعرف على اماكن في منطقة الحمرا لم تكن تعرفها مسبقاً، ان طريق عملها التي تجتازه يومياً من منطقة المنصورية الى منطقة الحمرا والتي تُعد مسافة طويلة وتأخذ ساعة من الزمن في الوقت الطبيعي، بدأت تضحي بوقتها لكي تستطيع التقاط البوكيمون، فقد أخذ بها الأمر بأنها بدأت بسلوك شوارع جديدة لم تعرف بوجدها من قبل حتى لو تجعلها عالقة داخل زحمة السير التي هي معروفة في لبنان في غالب الاوقات وخاصة في وضح النهار والذي يجعل السائق “يزورب” اي يختار طرقات فرعية لكي يتفادى هذا الازدحام، لكن “يارا” آثرت الانتظار في هذه الزحمة فقط لالتقاط البوكيمون، وعند سؤالها هل من الممكن ان تستخدم التطبيق بديل عن خريطة غوغل لمعرفة مكان ما، اتى جوابها ايجابي  وأخبرتنا بأنها كانت تريد ان تصل الى منطقة معينة فقد استعانت عبر “لقطة الشاشة” اي print screen او screen shot لخريطة تطبيق البوكيمون وارسالها لصديق الذي استطاع بدوره مساعدتها الى الوصول الى المكان المرجو اليه بعدما تعرف على مكانها من الصورة المُرسلة اليه، “يارا” من الممكن ان تعتمد هذه الخريطة للاستدلال بديل عن خريطة غوغل.

بينما أفاد “محمد” الذي يجتاز يومياً مسافة من برجا الى بيروت بأن هذه الخريطة ايضاً أظهرت له مطاعم ليست مشهورة جداً موجودة على الخريطة مما استغرب دقتها في اظهار مواقع كثيرة واماكن كثيرة لا تظهر عادة عند استخدام ال Google Map في هذه المناطق، اي التجديد في التطبيق الاخير كان لتسخير الخريطة لتطبيق البوكيمون، وذكر “محمد” بأن هذا التطبيق يعتمد على حركة الشخص اي فيه ميزة التحرك التي نستطيع زيادتها على المميزات من الصورة الخيالية المباشرة الى الجهد الجسدي الشخصي للفوز بأكبر عدد من البوكيمون والانتقال من مرحلة الى أخرى.

ومن بيروت الى ابو ظبي انتقل مع “محمود” الذي لفت نظره اماكن وجود البوكيمون وهو في الاماكن المكتظة بالسكان والاماكن العامة أكثر من الاماكن الخاصة، اي ان التطبيق يرصد الحركة الكثيرة للاشخاص لكي يزرع الشخصية الخيالية واسقاطها لكي يتخيل للمستخدم بأنها متواجدة في هذا المكان ومن ثم التقاطها، “محمود” لا يحبذ استخدام خريطة البوكيمون كبديل عن الخريطة الاساسية لان بالنسبة اليه بأنها فقط ترصد الاماكن العامة وذات التجمعات الكبيرة مثل دور العبادة والاندية الرياضية والاماكن التجارية والحدائق العامة وغيرها من اماكن مشابهة لها.

والسؤال العام هل خريطة البوكيمون بديل عن خريطة غوغل، يتراوح الجواب مابين الايجاب والنفي من شخص الى اخر حسب نسبة استخدامهم للتطبيقين وعن نسبة اعتماده على خريطة غوغل في التنقل نعم ام لا، وهل هذا المستخدم عادة يتجول مشياً كثيرا ام أنه لولا التطبيق لما ركن سيارته جانباً، وعند التوغل اكثر في التطبيق ترى بما يتميز بأن حسب الاماكن على الخريطة اذا كنت على مقربة من البحر تلتقط البوكيمون البحري او المائي او الذي يعيش بجانب السواحل والاماكن المائية، والعكس صحيح عند التواجد في المناطق المرتفعة او الجبلية تلتقط ايضاً البوكيمون الذي يعيش في هذه الاماكن، وكذلك الامر للاماكن الجليدية الباردة والاستوائية او الصحراوية اي ان انواع البوكيمون تختلف مع المناخ الذي يتواجد به المستخدم، وبذلك اذا كنت تريد الالتقاط الكثير عليك استخدام الطائرة لكي تتجول عبر المناخات وبذلك تستطيع ان تتعرف اكثر الى اماكن لم تزورها مسبقاً ليس فقط في مدينة او البلد التي تقطن به بل ايضاً بلاد أخرى وبما ان البوكيمون يتواجد كثيراً في الاماكن المكتظة فمن الممكن ان تزور اسواق العالم والاماكن السياحية اكثر وأكثر.

ومن الممكن ان تلتقط بكاتشيو الذي يصعب التقاطه فهناك احتمال كبير بأن لا يكون متواجد في البلد الذي تقطنه.

وعليه هل هذا التطبيق هو لتبادل الثقافات او لمعرفة اماكن المستخدمين كلها ومن المستفيد من هذه المعرفة؟ أما انها فقط لعبة تجبر مستخديمها على الحركة باختلاف التطبيقات الاخرى التي تستطيع ممارستها جالساً اي لا جهد اضافي اوحماسي.

ومع انتشار اللعبة في الاونة الاخيرة حدث عدد كبير من الاحداث الطريفة والغريبة وعلى سبيل المثال ان احدى الفتيات وجدت جثة مرمية وهي في طريقها للبحث عن البوكيمون، واحدى الزوجات اكتشفت خيانة زوجها بعدما لاحظت المكان الذي يتودد اليه كثيراً والذي هو بمقربة من منزل صديقته السابقة قبل الزواج، وغيرها من احداث.

ان جمهور هذه اللعبة متنوع جداً ومن اعمار مختلفة فهناك من حمل التطبيق فور اصداره حتى لو بطريقة غير شرعية لان في الدول العربية لم يتم اصداره فوراً فبدأ استخدامه وتجربته في الولايات المتحدة الاميركية، وعليه جمهور هذا التطبيق متنوع حتى ان “رئيسة وزراء النرويج إرنا سولبرغ المعروفة بشغفها بألعاب الالكترونية وهي تقوم بزيارة رسمية لـ براتيسلافا جابت في شوارع المدينة التاريخية بحثا عن شخصيات بوكيمون حسب الموقع الالكتروني “العربية – الحدث” في 24 أب

 

 

Check Also

الرواية كشاهد لتوثيق مأساة فلسطين:”أولاد الغيتو” بين الصمت والموت

 هذا المقال في 17 اذار 2016، وتم اساله الى اكثر من موقع الكتروني ليتم نشره”، …

Leave a Reply

%d bloggers like this: